خطير : هكذا تمكنت ميليشيات ايران من السيطرة على الكليات العسكرية و اعادة حصار حلب



استعاد نظام الأسد سيطرته على كافة الكليات العسكرية في منطقة الراموسة جنوب مدينة حلب بعد هجوم بري عنيف مدعوم بالآليات الثقيلة وبمساندة جوية من طيران العدو الروسي الذي شن خلال الأيام الأخيرة عشرات الغارات الجوية باستخدام أسلحة محرمة دوليا، ولا سيما بالقنابل الفوسورية وقنابل النابالم.

ويعتبر الهجوم الذي شنه نظام الأسد اليوم ليس الأول من نوعه، إذ حاول منذ أن تم فك الحصار عن مدينة حلب عشرات المرات التقدم والسيطرة على الكليات العسكرية وتلال القراصي والجمعيات وقرية العامرية ومشروع 1070 شقة، ولكنه فشل في غالبها.

وتأتي سيطرة نظام الأسد على المنطقة بعدما خسر المئات من جنوده بين قتيل وجريح على كافة المحاور، وبعدما استقدم مجموعات من الميليشيات الشيعية وسخر الطائرات لضرب النقاط المحررة في المنطقة.

وللعلم فإن الثوار حاولوا تأمين الطريق الذي فتحوه قبل حوالي شهر وفكوا من خلاله الحصار عن مدينة حلب بشكل أكبر وعدة مرات، حيث شنوا هجوما على معمل الإسمنت الاستراتيجي ولكنهم فشلوا بعد إمطارهم بمئات القذائف والصواريخ.

والجدير بالذكر أن الثوار أعلنوا في السادس من آب/أغسطس الماضي فك الحصار عن مدينة حلب بعد هجوم عنيف نفذ خلاله عناصر من جبهة فتح الشام عدة عمليات استشهادية، إذ استمرت المعارك حوالي أسبوع، ولكن شدة القصف والهجمات المتواصلة من نظام الأسد هي ما أجبرت الثوار اليوم على التراجع إلى الخطوط الخلفية.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

فاكهة الشيريمويا تقتل السرطان وتذيبه. امانة في رقبتك انشر لعل الله يشفي بها مريض سرطان

خلطات للتقوية الجنسية عند الرجال

أسباب البهاق و طرق العلاج ونصائح غذائية للمرضى المصابين