الأربعاء، 21 سبتمبر، 2016

مهزلة:البيت الأبيض يعرقل مشروع قانون يعاقب نظام الأسد

من طرف خبر عاجل  
التسميات:
5:39:00 م

السلام عليكم


قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن البيت الأبيض تحرك سرا الأسبوع الماضي لمنع مشروع قانون أعده الحزبان الجمهوري والديموقراطي وينص على فرض عقوبات على نظام الرئيس السوري بشار الأسد على خلفية جرائم حرب وأعمال وحشية ضد المدنيين، من الوصول إلى جلسة تصويت في مجلس النواب.

وأضافت "واشنطن بوست" إن الزعماء الديموقراطيين في مجلس النواب أذعنوا لضغط البيت الأبيض وسحبوا دعمهم للتصويت على مشروع القانون في الوقت الحالي.

وكان نواب وموظفون في الكونغرس يحضرون لعرض "قانون القيصر لحماية مدنيي سوريا" على مجلس النواب هذا الأسبوع وتمريره بسهولة نسبيا.

ونقلت الصحيفة عن مكتب رئيس مجلس النواب بول ريان أن البيت الأبيض ضغط على زعيم الديموقراطيين في المجلس لسحب دعمها للمشروع.

وقال المسؤول الإعلامي لريان، أشلي سترونغ: "بعد السياسة الكارثية للرئيس أوباما في سوريا، ها هو الآن يزيد الطين بلة بالضغط على ديموقراطيي مجلس النواب لوقف مشروع قانون كان يهدف إلى تصويب الفوضى التي تسبب بها"، آملاً في أن "تتاح الفرصة للأعضاء في التصويت على هذا التشريع المهم قريبا".

والمشروع الذي سمي باسم المنشق المكنى "القيصر" والذي عرض للعالم نحو 55 ألف صورة توثق جرائم الأسد وتعذيبه للمدنيين المعتقلين، يحظى برعاية نحو 50 نائبا، غالبيتهم ديموقراطيون.

وكان إليوت إيغلز النائب الديموقراطي في لجنة الشؤون الخارجية في المجلس، المقدم الأول للمشروع، مع زميله في اللجنة إد رويس، وهو جمهوري من كاليفورنيا، قد فتحوا لائحة توقيعات من أجل القانون، وقع أيضا ديموقراطيون ليبراليون مثل النائب يان تشاكوفسكي مشروع القانون. 

وأوضحت: "وقبل صدور الجدول التشريعي للأسبوع التالي يوم الجمعة الماضي، بدأ موظفو الشؤون التشريعية في البيت الأبيض الاتصال بالمسؤولين في كلا الحزبين داعين إياهم إلى تجميد مشروع القانون".

وينص مشرع القانون على فرض عقوبات جديدة على الأسد ونظامه وداعميه، والدفع في اتجاه تحقيق يرمي إلى تعزيز محاكمة جرائم الحرب في سوريا، وتشجيع عملية لإيجاد حل تفاوضي للأزمة.

وسيطلب مشروع القانون من الرئيس فرض عقوبات جديدة على أي كيان يتعامل أو يمول الحكومة السورية أو جيشها أو استخباراتها العسكرية، وهو ما يشمل إيران وروسيا. كذلك، سيتطلب أيضاً فرض عقوبات على أي كيان يتعامل مع قطاعات عدة تسيطر عليها الحكومة السورية، بينها قطاعات الطيران والاتصالات والطاقة.

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top