الخميس، 29 سبتمبر، 2016

طيران النظام وروسيا يستهدف مشافي حلب والثوار يتقدمون بحماة

من طرف خبر عاجل  
التسميات:
7:26:00 ص

السلام عليكم

واصلت آلة النظام الحربية هجماتها المكثفة، وتعرضت مساحات واسعة من المناطق السورية المحررة لقصف جوي وبري، رغم الإدانات الدولية للنظام لإمعانه في قتل المدنيين.
ميدانياً في حلب، قصف الطيران الروسي اليوم الأربعاء مشفى m100 بحي الصاخور في مدينة حلب، ما تسبب بتدمير محطة الأوكسجين الرئيسية في المشفى، كما دُمرت مولدة التغذية الكهربائية، فضلاً عن خروج غرفة العناية المشددة عن الخدمة بشكل كامل.
وأعادت قوات النظام السوري اليوم، قصف مشفى حي المعادي بقذائف المدفعية، بعد أن دمرت الغارات الروسية منذ يومين معظم أجزاء المشفى.
واستشهد 4 أطفال وجرح مدنيون آخرون في قصف من الطيران الحربي على حي قاضي عسكر، كما استشهدت امرأة وأصيب آخرون في قصف مماثل بالبراميل المتفجرة على حي باب الحديد، بينما سقط شهيد وعدة جرحى إثر استهداف الطيران المروحي حي العريان بالبراميل المتفجرة.
وتعرضت أحياء "الفردوس، القاطرجي، المشهد، حلب القديمة، الهلك الفوقاني، بعيدين، الشيخ فارس، القطانة، الجندول، السكري، الشيخ خضر، الصالحين" لقصف بالقنابل الفوسفورية، والعنقودية، والصواريخ الارتجاجية، كما تعرض حي الهلك لقصف مشابه بصواريخ تحمل غاز الكلور السام.
وفي ريف حلب الغربي استشهد طفلان في بلدة "المنصورة" جراء استهدافها بغارتين جويتين، كما قصفت مروحيات النظام السوري بالبراميل المتفجرة، بلدة أورم الكبرى، دون ورود أنباء عن وقوع خسائر.
وترافقت حملة القصف، مع اشتباكات بين الثوار وقوات النظام، بكافة أنواع الأسلحة في عدة محاور بحلب القديمة، منها السويقة والسبع بحرات، ومحيط قلعة حلب.
وفي السياق أعلن الثوار عن مقتل 7 عناصر من قوات النظام وإصابة عدد منهم، بكمين محكم على جبهة الجديدة بحلب القديمة. 
كما صد الثوار، محاولة جديدة لقوات النظام للتقدم باتجاه مخيم حندرات شمال شرق حلب.
وفي ريف دمشق، شهدت بعض المناطق تصعيداً كبيراً من قوات النظام، ففي الغوطة الغربية قام الطيران الروسي في ساعات الفجر الأولى باستهداف مزارع العباسة بأربع غارات جوية مستخدما صواريخ تحوي قنابل عنقودية، ثم تبعها صباحا استهداف الطيران الحربي لوسط وأطراف مخيم خان الشيح بغارتين جويتين أدت إلى سقوط جرحى بينهم أطفال ونساء، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع.
كما قام النظام باستهداف مدرسة الأنروا، داخل مخيم "خان الشيح" بقذيفة مدفعية أدت إلى وقوع عدة إصابات (مدرس ومدرسة وأربعة أطفال)، كما طال القصف محيط المخيم ومزارع خان الشيح حيث ارتقى شهيدان جراء استهداف المنفذ الوحيد للبلدة بالرشاشات الثقيلة والمدفعية.
وفي بلدة "المقيليبة"، سقط أربعة شهداء جراء إلقاء طيران النظام الحربي أربعة براميل متفجرة.
وفي القلمون، قامت قوات النظام على حاجز طيبة باعتقال امرأة حامل في شهرها الأخير من أهالي مدينة "رنكوس" القاطنيين في مدينة التل.
محليا، أطلق ناشطون حملة "الغوطة في خطر"، وذلك بعد تقدم قوات النظام في عدة جبهات بريف دمشق، حيث طالب الناشطون من خلال الحملة الفصائل بإنشاء غرفة عمليات مشتركة بقيادة الضباط المنشقين عن النظام السوري.
غرباً في اللاذقية، حاولت قوات النظام التقدم إلى تلة الحدادة، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف، حيث بدأت بتمهيد منذ الصباح الباكرعلى تلة الحدادة، كما شنت الطائرات الحربية عدة غارات على تلة الخضر وتردين والناجية.
وألقى الطيران المروحي عددا من البراميل المتفجرة على قريتي تردين وكندة بجبل الأكراد.
في حين تمكن الثوار من قتل أكثر من ١١ عنصرا من قوات النظام والمليشيات المساندة له التي حاولت التقدم، وجرح العشرات بينهم ضابط لحزب الله وسط تخبط في صفوف قوات النظام.
كما تمكن الثوار من تدمير مدفع ٣٧ على محور عين عيسى في جبل التركمان، بعد استهدافه بصاروخ تاو مضاد لدروع.
كما استهدف الثوار حشود قوات النظام قرب ناحية ربيعة بجبل التركمان، برشقة من صواريخ الغراد.
وفي حماة وسط سوريا، بدأ الثوار صباح اليوم الأربعاء تمهيداً مكثفاً على الحواجز التي تتمركز بها قوات النظام بالمنطقة المحيطة بقريتي الشعثة والطليسية ليتبعوها باقتحام واشتباكات عنيفة، مع قوات النظام وميليشياتها أفضت إلى دحر قوات النظام من قرية الجنينة الواقعة جنوب قرية الطليسية وعدد من الحواجز أبرزها "المداجن والتل الأبيض والخيمة والراية" جنوب قرية الشعثة، فضلا عن مقتل أكثر من 45عنصراً من ميليشيات النظام واغتنام آليات وأسلحة متوسطة وخفيفة وذخائر متنوعة لتلك القوات قبل اندحارها من الحواجز المذكورة.
إلى ذلك وبالتزامن مع تحرير الحواجز آنفة الذكر، شن الثوار هجوماً عنيفاً على عدد من نقاط تمركز قوات النظام تمكنوا خلاله من تدمير دبابة على حاجز السعدون وسيارتي ذخيرة على أطراف قرية كراح بريف حماة الشرقي.

وفي السياق ذاته تمكن الثوار من تدمير 3دبابات ومدفع 23 أثناء محاولة قوات النظام المدعومة بالطيران الروسي التقدم باتجاه قرية الشعثة وقتل عدد من عناصرها.
هذا ولم يفارق الطيران الحربي والمروحي أجواء ريف حماة عموماً إذ شن الطيران الحربي غاراته على كل من كفرزيتا والزوار بريف حماة الشمالي ومعان والطليسية والشعثة وجنينة بالريف الشرقي، في حين قصفت مروحيات النظام بعشرات الأسطوانات المتفجرة كلاً من معردس والإسكندرية ومعان والطليسية والشعثة بالمنطقة ذاتها.

وفي إدلب، أصيب مدنيان بجروح، اليوم الأربعاء، جراء قصف بالبراميل المتفجرة على قرية مرعيان بريف إدلب الجنوبي. 
كما شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية بالقنابل الفوسفورية الحارقة على جامعة إيبلا في إدلب، دون وقوع ضحايا. وقصف الطيران الحربي والمروحي بعدة غارات جوية بلدات الناجية والكندة وبداما بريف إدلب الغربي، ومدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، وخان شيخون بريف إدلب الجنوبي، دون وقوع ضحايا.

وبالانتقال إلى حمص، استشهدت امرأة جراء إصابتها يوم أمس بشظايا في الرأس بسبب قصف الطيران الحربي.
وشن الطيران الروسي بعد منتصف الليل عدة غارات جوية على قريتي "دير فول، وعز الدين"، وتعرضت قرية "كيسين" عصر اليوم لقصف بالطيران الحربي أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين.
في الريف الشرقي اندلعت معارك عنيفة بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام، استطاعت قوات النظام فرض سيطرتها على تلة "الصوانة"، كما استطاع مقاتلو تنظيم "الدولة" تدمير ثلاث دبابات لقوات النظام ومليشياته بصواريخ موجهة، ولم ترد أي معلومات عن الخسائر البشرية من الطرفين.
إلى الجنوب في درعا، استشهد القائد الميداني لفرقة 18 آذار حسام حاجة، نتيجة استهداف سيارته على الطريق الواصل بين بلدة "أم المياذن" بالريف الشرقي لمحافظة درعا ومدينة درعا بعبوة ناسفة، فيما استشهد شاب في مدينة الحراك على خلفية انفجار لغم به دون معرفة سبب الانفجار.

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top