الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

أعلى بلد في معدلات الطلاق

من طرف خبر عاجل  
التسميات: ,
7:43:00 م

السلام عليكم

تحتل الولايات المتحدة الأميركية المركز السادس من بين الدول الأعلى في معدل الطلاق، إذ يصل المُعدل سنوياً إلى 3.6 حالات طلاق ما بين كل 1000 مواطن، طبقاً للأرقام الأخيرة. الدول التي تظهر باللون الداكن، تزيد فيها معدلات الطلاق، بينما تقلّ المعدلات كلما خفّت درجة اللون؛ ولم تُسجل أي أرقام في الدول ذات اللون الرمادي.
لكن أميركا، بطريقة ما، أصبحت مُطابقة لعاصمة الطلاق في العالم. وتلك العاصمة هي جزر المالديف، فعلى الرغم من شهرتها ما بين الأزواج لقضاء شهر العسل، إلا أنها احتلت المركز الأول في معدلات الطلاق، مما يدعو للسخرية.
وصلت معدلات الطلاق على الجزيرة إلى 10.97، ما جعلها تستحق كسب اللقب في موسوعة غينيس للأرقام القياسية عن جدارة. حتى أن تقديرات الأمم المتحدة تشير إلى أن نساء المالديف في سن الثلاثين، حصلن على الطلاق 3 مرات من قبل.
ذُكرت الكثير من الأسباب، ولعل أكثر الأسباب قهراً هي أن ممارسة الجنس في المجتمعات المسلمة قبل الزواج تُعد من المُحرمات، ولذا، يتزوج الكثيرون في سن مبكرة، ولكن، مع الشريعة المُختلطة والنظام العام للقانون، يمكنهم بسهولة الحصول على الطلاق إن لم تنجح العلاقة بينهما. كما أوقع البعض الآخر اللوم على عدم وجود أماكن كافية لرعاية الأطفال، وزيادة عدد النساء في سوق العمل.
وتحتل كل من روسيا، روسيا البيضاء، لاتفيا، وإحدى المناطق الاستوائية التي تُسمى “أروبا”، المراكز ما بين الولايات المتحدة والمالديف. كما وصل مُعدل الطلاق في المملكة المتحدة إلى 2، ما يجعلها في المركز الـ38 ما بين الـ104 دول الموجودة في التقييم. وتقل المُعدلات في الدول ذات الأغلبية الكاثوليكية، مثل تشيلي وكولومبيا وأيرلندا، بالإضافة إلى بعض الدول الإسلامية مثل ليبيا وأوزبكستان والبحرين.
قائمة بالعشرين دولة التي أصبح الطلاق فيها أكثر شيوعاً:
1. المالديف – 10.97 سنوياً لكل 1000 مواطن.
2. روسيا – 4.5
3. أروبا – 4.4
4. روسيا البيضاء – 4.1
5. لاتفيا – 3.6
6. الولايات المتحدة الأميركية – 3.6
7. ليتوانيا – 3.5
8. جبل طارق – 3
9. مولدافيا – 3
10. بلجيكا – 3
11. كوبا – 2.9
12. سويسرا – 2.8
13. أوكرانيا – 2.8
14. الدنمارك – 2.8
15. هونغ كونغ – 2.76
16. الأردن – 2.6
17. جمهورية التشيك – 2.5
18. البرتغال – 2.5
19. كوستاريكا – 2.5
20. السويد – 2.5

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top