الأحد، 18 سبتمبر، 2016

قتلى روس وإيرانيون في دير الزور.. هذه تفاصيل الغارة الأمريكية

من طرف خبر عاجل  
التسميات:
6:22:00 م

السلام عليكم

قالت صحيفة "يني شفق" التركية، إن 7 عناصر على الأقل من القوات الخاصة الروسية، وأكثر من 20 عنصراً من الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، من بين القتلى الذين سقطوا جراء الغارة الأمريكية التي استهدفت قوات النظام بمدينة دير الزور. 

ونقلت صحيفة "يني شفق"، عن "مصادر محلية"، بحسب ترجمة ترك برس أن النظام يمتلك مستودعات أسلحة هامة بمنطقة "سردا" بالقرب من مطار دير الزور، وأن الغارات الجوية الأمريكية قد تؤدي إلى سيطرة تنظيم الدولة "داعش" على تلك المستودعات.

استنفار الطائرات الروسية

وأشارت المصادر، بحسب الصحيفة، أن 16 مقاتلة ومروحية روسية توجّهت من مطار "حميميم" مدينة اللاذقية شمال غربي سوريا نحو مدينة دير الزور على خلفية الغارات التي نفّذتها مقاتلات تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

من جهة أخرى، أوضحت المصادر ذاتها أن مروحيات روسية عسكرية نقلت القتلى والمصابين جراء الغارات الجوية من مكان الحادث في دير الزور إلى مناطق أخرى خاضعة تحت سيطرة النظام.

قتلى حزب الله

وكان ناشطون على تويتر، تداولوا خبر مقتل 11 عنصراً من ميليشيا "حزب الله" خلال الغارة الجوية التي شنتها طائرات التحالف على مواقع للنظام في جبل ثردة بمحيط مطار دير الزور العسكري.

وقال مسؤول كبير في إدارة أوباما اليوم الأحد إن الولايات المتحدة أبلغت"أسفها" عبر الحكومة الروسية لمقتل عناصر من قوات الأسد بشكل غير مقصود في الهجوم الذي شنته قوات التحالف يوم أمس السبت في دير الزور، وأوقع قتلى للنظام.

خلافات أمريكية - روسية

واجتمع مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية بعد أن طلبت روسيا عقد جلسة طارئة لبحث الحادث، حيث انتقدت سمانثا باور سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة روسيا بسبب هذه الخطوة.

وقالت باور للصحفيين قبل الاجتماع "يتعين على روسيا في حقيقة الأمر التوقف عن أسلوب تسجيل النقاط الرخيصة والإبهار والإثارة والتركيز على ما يهم وهو تنفيذ شيء تفاوضنا عليه بنية صادقة معهم."

يذكر أن النظام اعترف أمس السبت بمقتل 80 عنصراً من قواته جراء غارات طائرات التحالف على دير الزور، والتي جاءت بالتزامن مع تمكن تنظيم الدولة من السيطرة على جبل ثردة وعدة مواقع هامة

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top