الجمعة، 7 أكتوبر، 2016

هذا الشاب ذو ال25 عاماً عاش لأكثر من عام دون قلب

من طرف jiraya  
التسميات: ,
2:03:00 م

السلام عليكم
خضع الشاب البالغ من العمر 25 عاماً فقط لعملية زرع قلب كاملة ... ولكن ليس قبل بقائه على قيد الحياة لأكثر من عام دون قلب بشري داخل جسمه.

بدلاً من ذلك، ارتدى ستان لاركن "قلباً صناعياً" في حقيبة ظهر على الدوام لمدة 555 يوماً، والذي كان يضخ الدم في جميع أنحاء جسده ويبقيه على قيد الحياة، ويشير نجاح الإجراء إلى أن الجهاز يمكن أن يستخدم للحفاظ على مرضى قصور القلب الآخرين على قيد الحياة أثناء انتظارهم لمتبرع.
في عام 2014، أصبح ستان أول مريض في ميشيغان يُسرح من المشفى مع جهاز قلب اصطناعي، والذي يُعرف باسم "سينكارديا" (Syncardia).
وكان قد شُخّص كلٌ من دومينيك وشقيقه باعتلال عضلة القلب العائلي في سن المراهقة، وهي حالة وراثية تصيب القلب يمكن أن تتسبب في قصور القلب دون أي تحذيرات، وهي أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الرياضيين.
بعد بقائه لسنوات على قائمة انتظار الجهات المانحة، أزيل قلب ستان وزوّد بجهاز سينكارديا بدلاً منه وفي نهاية المطاف شقيقه الأصغر دومينيك أيضاً.
وقال جوناثان هافت، الجراح الذي أجرى عملية الزرع، من مركز فرانكل للقلب والأوعية الدموية في جامعة ميشيغان: "كانا مصابَيْن بالإعياء الشديد جداً عندما التقيناهم أول مرة في وحدة العناية المركزة لدينا. أردنا أن نخضعهم لعمليات زرع القلب، ولكن لم نكن نعتقد أننا نملك ما يكفي من الوقت، كان هناك شيء ما يميز حالتهم التشريحية الفريدة بحيث إن التكنولوجيا الأخرى لم تكن لتنجح".
في حين أن الأجهزة الأخرى مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب المزروعة يمكن أن تساعد المصابين بقصور القلب الجزئي، يُستخدم سينكارديا عند فشل كلا جانبي القلب.
احتاج دومينيك لاستخدام التكنولوجيا فقط لبضعة أسابيع قبل خضوعه لعملية زرع قلب كاملة، ولكن اضطر ستان إلى الانتظار لأكثر من عام، وبدلاً من البقاء في المستشفى تم تزويده بوحدة فريدوم القابلة للحمل والتي مكّنته من العودة إلى منزله في هذه الأثناء.
في ذلك الوقت، لم يكن يعرف أحد كم من الوقت سيبقيه الجهاز على قيد الحياة. يأتي الجهاز المحمول في شكل حقيبة ظهر وزنها 6 كيلوجرامات موصولة بجهاز الأوعية الدموية للمريض للحفاظ على ضخ الدم في جميع أنحاء جسمه.
إنها ليست الآلة الأكثر عملية، إذ أشار ستان إلى بعض الصعوبات التي واجهها أثناء استخدامه للجهاز، مثل عدم قدرته على حمل بناته أو احتضانهم، لكنه لم يتوقف عن مواصلة لعب كرة السلة، الأمر الذي فاجَأ أطباءَه.
تلقى ستان القلب المتبرَع به في 9 مايو عام 2016، وتعافى تماماً من الإجراء، وشارك ستان قصته التي أسماها "الأفعوانية العاطفية" مع الصحافة لرفع مستوى الوعي حول ال5.7 ملايين أمريكي الآخرين الذين يعانون من قصور القلب، والحاجة الماسة لزيادة المتبرعين بالقلب.

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top