الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2016

حوّلت نداء تونس إلى مرقصة : بماذا تتحكّم بنت الحطّاب في أكبر الأحزاب؟

من طرف حصريا حصريا  
التسميات:
1:15:00 م

السلام عليكم
ن المؤكد أنها ليست ذكية ولا مثقفة ولا سياسية إلى درجة تسمح لها بوضع مخطط يهدف إلى ضرب رئيس الحكومة والحزب والكتلة البرلمانية ورئاسة الجمهورية في نفس التوقيت وفي عملية واحدة لكنها وبكل أسف هي التي قرأت بيان التكليف الذي بموجبه حاولت مجموعة أنس وضع حكومة الوحدة الوطنية رهينة بين يديها .
لا أحد تساءل ما الذي سيفيد يوسف الشاهد عندما يترأس الهيئة القيادية لنداء تونس فالرجل وصل إلى رئاسة الحكومة ممثلا لثقة تسعة أحزاب سياسية وثلاث منظمات وطنية عريقة ورئيس الجمهورية برمزيته وصلاحياته فماهي الاضافة عندما يتمّ اختصار الشاهد رئيسا للهيئة السياسية لنداء تونس الذي لم يعقد بعد مؤتمره الانتخابي.
في الواقع أزمة نداء تونس لم تعد أزمة برنامج أو حضور أو تمثيلية أو هياكل بل هي أزمة قيادة بامتياز باعتبار أنه كلما سعت العناصر النوعية صلب هذا الحزب إلى ترميم الأوضاع والمضيّ خطوات إلى الأمام كلما قفزت مجموعة أنس الحطاب وحوّلت مسار الحزب نحو الجدار لمراكمة الأزمات أكثر والحيلولة دون التوصل إلى حل.
آخر طلعات نائبة «العصبان» والناشطة السابقة في حزب المؤتمر كانت الدفع باقتراح تكليف يوسف الشاهد برئاسة النداء ليتمّ تقزيمه من رئيس حكومة الوحدة الوطنية إلى رئيس حزب لم يتمتع بالشرعية الانتخابية وبذلك طبعا يصبح الشاهد أشبه بكيس الرمل الذي يتدرب عليه الملاكمون وتنعم أنس وما جاورها بالأنس والسعادة بعد أن تدخل الحكومة في أكبر مأزق عندما يتمّ افشال مسارها الوطني التوحيدي والتجميعي .
قديما كانت الأمثال لا تخطئ مضاربها فـ«الحجرة لا تذوب» وكلما كانت هناك حجرة كانت هناك عثرة ولعل عثرة تساوي في موازين السياسة التونسية وفي هذه المرحلة بالذات انهيار منظومة الحكم ودفع البلاد إلى المجهول.. نعم هي أنس الماهرة في تشغيل أخواتها وفي تدبير مواقع لأصحاب أخواتها تحولت إلى مركز قرار سياسي تعيّن رؤساء الأحزاب وتفكك الكتل البرلمانية وربما أيضا تتخذ قرارات بحل البرلمان واجراء انتخابات سابقة لأوانها.
من هنا بالذات كانت ليلى الطرابلسي تلعب نفس الدور وباحتراف أكبر وكانت على الأقل تتمتع بارتباط شرعي بالرئيس الأسبق المخلوع لكن أي نوع من الارتباطات يؤهل بنت الحطاب للعب هذا الدور؟ ربما هناك ارتباطات من نوع آخر لا نعرفها نحن الصغار في عالم السياسة بالمقارنة مع بنت الحطاب.

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top