إحصائيات الموقع

الاثنين، 3 أكتوبر 2016

راشد الخياري عبر صفحته يكشف عن وثائق تثبت خضوع ثروات الجنوب التونسي للمحتل الفرنسي

ضع كود ادسنس هنا بعد تحويله
ضع كود ادسنس الثاني هنا بعد تحويله
منذ عقود رجال و نساء هالبلاد طالبوا بفك الارتباط التام مع المستعمر..ربما الاجداد حاولوا غير ان الصباحية (القوادة و الخونة و العبيد) كانوا دائما و في كل فترة من حقبة قبل الاستعمار و حتى يومنا هذا حاجزا أمام هذا الحلم..حلم ان نكون احرارا حقا لا كلاما...هاهي جزء من الوثائق القانونية الموقعة بين تونس و دولة الاستعمار فرنسا و التي نشرتها في برنامج "لمن يجرؤ فقط" رغم #الصنصرة التي وقعت لأغلب مداخلاتي أمام الجميع الآن...نعرفو الحلم مزال بعيد لكن دورنا نشر الوعي و عدم اليأس عسى ان يولد شعب حر يعرف أعدائه حقا خلال الفترات القادمة...عملت على إيصال هذه الوثائق للجميع و عملت أنها تصل لكل التونسيين و في كل مكان اعلامي ممكن أن تصل اليهم...هذه الوثائق تكشف أن الجنوب الغني بالثروات تحت حكم فرنسا ليومنا هذا...هذه الوثائق تكشف عمالة الصبايحية الذي باعوا دم الرجال و الفلاقة...هذه الوثائق تكشف بوضوح أننا دولة بلا سيادة و تكشف أيضا عن مفاوضات سرية تمت بين بورقيبة و فرنسا يوم #16_افريل_1956 اي بعد الاستقلال و لا احد يعرف تفاصيلها حتى الان...حبيت نعمل حاجة للاجيال القادمة عسى أن ينتشر الوعي في قلوب الجميع...ثماشي ما يجي نهار يفك التونسيين حقوقهم المنهوبة..ان شاء الله قدام ربي و قدام رجال و نساء تونس قمت بواجبي...
الوثائق نشرتها في الاعلام التلفزي و الان في الاعلام الالكتروني و لم يتم وضع عليها شعار "حصري" فقط حتى تصل للجميع...

لم يتجرأ أي برلمان تونسي أو حكومة تونسية منذ 1956 حتى يومنا هذا على الغاء اتفاقيات العار هذه و رميها بوجه 
المستعمر...











شارك الموضوع


جميع الحقوق محفوظة لموقع © عاجل

تصميم : مصطفى صلاح