الخميس، 6 أكتوبر، 2016

القبض على تجار مخدرات في دمشق… ما علاقة (حزب الله)؟

من طرف خبر عاجل  
التسميات:
2:07:00 م

السلام عليكم

ألقت قوات النظام قبل أيام القبض على ثلاثة من تجار المخدرات في مدينة دمشق، وبحوزتهم كميات كبيرة من الحشيش المخدر وحبوب “الكبنتاغون”.
وأكّد مصدرٌ إعلامي موالٍ للنظام أن التجار الثلاثة كانوا من كبار تجار المخدرات في العاصمة، وأحدهم فقط وجدوا لديه 10 كيلوغرامات من مادة الحشيش و15 ألف حبة كبتاغون، مؤكداً أن هناك نشاطاً لمروجي المخدرات في عدد من المحافظات، وهو ما أشار إليه الموقع الرسمي لوزارة الداخلية في حكومة النظام أمس الثلاثاء.
وقبل أيام كانت ضبطت قوات النظام في ريف حمص قيادياً سورياً في الميليشيات التابعة لـ (حزب الله) اللبناني وبحوزته كميات كبيرة من المخدرات، وحينها ثار أنصاره وقطعوا طريق (حمص-طرطوس) رداً على اعتقال زعيمهم، وهدأت الحالة هناك بعد التهديد بقصف قريتهم (أم حارتين) ذات الغالبية الشيعية المجاورة لمدينة حمص.
وفي الوقت الذي تم فيه ضبط التجار في مناطق سيطرة مطلقة للنظام، اتهم مسؤول في حكومة النظام عبر صحيفة الوطن شبه الرسمية تجار المخدرات أنهم يحضرونها من مناطق سيطرة “المسلحين” على حدّ تعبيره، وقال رئيس غرفة الجنايات بمحكمة النقض أحمد البكري إن دمشق بالنسبة لتجار المخدرات هي محطة عبور لا أكثر، وهي قادمة من لبنان وتركيا وتتجه إلى الأردن، متجاهلاً في الوقت نفسه أن الحدود اللبنانية السورية تقع تحت سيطرة النظام بالكامل، باستثناء بعض القمم الجبلية الوعرة.
هل جاءت من الشمال؟
file12.jpeg
وفي الوقت نفسه، تفرض مناطق العبور بين مناطق النظام ومناطق الثوار في الشمال السوري، تفتيشاً دقيقاً و”تفييشاً” أمنياً على العابرين من خلالها، كما أن حوادث كشف وجود المخدرات في الشمال السوري كانت شبه معدومة، وإن وجدت لدى أي شخص تكون بكميات قلية لا يمكن الاتجار بها.
وتفرض الفصائل الإسلامية المسيطرة في الشمال السوري، بحسب مراسلي “كلنا شركاء” عقوبات صارمة على كل من يثبت عليه تداول المخدرات، تصل في كثير من الأحيان إلى الإعدام، الأمر الذي يجعل تداول المخدرات مجازفةً قد تنهي حياة صاحبها.
المخدرات و(حزب الله)
e72082c4-559b-454f-a5ca-4a75f38900a5.jpg
وفي وقتٍ سابقٍ كشفت عشرات التقارير الإعلامية لبعض الصحف العالمية عن شبكات اتجارٍ دولية بالمخدرات يديرها (حزب الله) اللبناني وتعود عليه بعشرات الملايين من الدولارات، وتشكل المخدرات نسبةً كبيرةً من مصادر الدخل بالنسب له.
صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” أن السلطات الكولومبية اعتقلت عام 2008 شبكة تهريب مخدرات وغسيل أموال لها على صلة بحزب الله، قبل أن يعترف تاجر المخدرات الكولومبي وليد مقلد بعدها بثلاثة أعوام بالتعاون مع الحزب في تجارة الكوكايين.
وفي عام 2009 أعلنت هولندا اعتقال 17 شخصًا يشكلون شبكة دولية لتهريب المخدرات مرتبطة بحزب الله ونقلت نحو 2000 كيلوغرام من الكوكايين بين دول عدة خلال عام واحد وأرسلت الأرباح إلى لبنان.
بعد ذلك تقرير لمجلة “دير شبيغل” الألمانية عن وصول محققين لدلائل بأن حزب الله يمول عملياته من تجارة المخدرات في أوروبا وقد ظهر ذلك للمرة الأولى عندما اعتقلت عائلة لبنانية يشتبه في أنها هربت مبالغ كبيرة من عوائد تجارة الكوكايين إلى لبنان عبر مطار فرانكفورت، وسلمتها لشخص على علاقة بالدوائر العليا لحزب الله.
الممر الأسهل
Image result for ‫نوح زعيتر في سوريا‬‎
وبطبيعة الحال، فإن سوريا التي أنهكتها الحرب، وعلاقة الحزب المعلنة مع دوائر اتخاذ القرار فيها، تبقى الخيار الأفضل بالنسبة للحزب، إن كان في جعلها ممراً سهلاً لتجارته بالمخدرات أو لنشر المخدرات في أوساط الشبان، بلا رقيبٍ يقول له توقف هنا، أو سلطةٍ تهتم لمصير شبان البلاد.
ولا تزال حاضرةً قضية تاجر المخدرات اللبناني المعروف نوح زعيتر، المطلوب للعدالة في بلاده، والذي ظهر برفقة عناصر الحزب في جرود القلمون مناصراً لحربهم في سوريا ومهدداً بحرق الزبداني، وشكل هذا الظهور قبل نحو عام فضيحةً للحزب، تناولتها وسائل إعلام النظام والحزب بالتجاهل المطلق.
وموضوع تورّط الحزب اللبناني بإدخال المخدرات إلى سوريا لم يستطع إخفاءه المسؤول السوري الذي قابلته صحيفة الوطن الموالية، لكنه لم يجرؤ على الإشارة المباشرة للحزب، وإنما اكتفى بالتأكيد على وجود عصابات ناشطة على المستوى الدولي، تحاول إدخال المواد المخدرة من لبنان، مضيفاً بوجود عصابات مشابهة تدخل هذه المواد من تركيا.
اقرأ:
(لا للمخدرات) حملةٌ لتوعية أهالي درعا بمخاطر المخدرات

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top