الأربعاء، 30 نوفمبر، 2016

صحيفة: الطائرات الإسرائيلية حاولت اغتيال الأسد وقتلت 20 شخصاً

من طرف jiraya  
التسميات:
4:18:00 م

السلام عليكم

السبيل - قال صحيفة "الديار" اللبنانية إن الطيران الذي شن غارات على محيط دمشق ليلة الثلاثاء الأربعاء، كان يستهدف موكب رئيس النظام السوري بشار الاسد.

وتابعت الصحيفة على موقعها الالكتروني ان "الموكب تفرق واستطاع الاسد الوصول الى قصر الرئاسة دون ان يستطيع العدو الاسرائيلي تحديد سيارته وكان موكب من ثلاثين سيارة قطع طريق المصنع".

وأضافت "كذلك تمت رؤية موكب من 30 سيارة اخرى على باب دمشق في الوقت الذي كانت فيه الطائرات الاسرائيلية تقصف الموكب ويقال ان هناك اكثر من 20 قتلا في السيارات التي اصيبت واحترقت".

وكان مصدر عسكري سوري أكد في تصريح لوكالة "سانا" ان الطيران الإسرائيلي قصف مواقع في محيط دمشق، دون أن يشير إلى طبيعة الأهداف المستهدفة.

ونقلت "سانا" عن المصدر قوله: "في محاولة لصرف الأنظار عن نجاحات الجيش العربي السوري ورفع معنويات العصابات الإرهابية المنهارة أقدم طيران العدو الإسرائيلي فجر اليوم على إطلاق صاروخين من المجال الجوي اللبناني سقطا في منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي دون وقوع إصابات".

وسبق لوسائل اعلام عربية ان ذكرت، هذا الصباح، ان الطيران الإسرائيلي قصف في الساعات الأولى من فجر اليوم موقعا تابعا للجيش السوري على مشارف العاصمة السورية دمشق كما قصف أيضًا قافلة أسلحة تابعة لحزب الله بمحاذاة الشارع السريع الذي يربط دمشق مع العاصمة اللبنانية، بيروت.

ووفقا لهذه التقارير، فإن الغارة تمت بواسطة طائرة إسرائيلية قدمت من فوق الأجواء اللبنانية.

وأفادت شبكات التواصل الاجتماعي لمناصري الرئيس السوري بشار الأسد، بأنه دوت في الساعة الواحدة والربع من بعد منتصف الليلة الماضية أربعة انفجارات في محيط العاصمة السورية كان مصدرها، وفق تلك المصادر، قصف إسرائيلي اثناء غارة لطائرة دخلت الأجواء السورية قادمة من فوق الأراضي اللبنانية.

وأوضحت ذات المصادر ان الغارة استهدفت موقعا تابعا للجيش السوري بجوار الطريق السريع الواصل بين دمشق وبيروت، واسفرت عن خسائر مادية فقط.

من ناحية أخرى، نقل موقع صحيفة "رأي اليوم" الصادرة في لندن، عن مسؤولين قولهم ان الحديث يدور هنا عن أربعة صواريخ أطلقت في هجمتين. وقال المسؤولون وفق ما نشره الموقع، ان الهجمة الأولى استهدفت مستودعا للذخيرة في معسكر اللواء 38 من الفرقة الرابعة للجيش السوري.

أما الغارة الأولى وفقا لما نشره موقع صحيفة "رأي اليوم"، فقد استهدف عددا من المركبات كانت تسير على الطريق السريع بين بيروت ودمشق. وأكد المسؤولون ان الغارة لم تكن موجهة ضد شخصية امنية او سياسية وان المركبات التي اشتعلت النيران في معظمها، كانوا على ما يبدو تابعين لقافلة تقل الأسلحة الى حزب الله.

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
back to top