الأحد، 6 نوفمبر، 2016

أشهر جنرال إيراني قتل بحلب: بشار جندي لخامنئي.. وسوريا..

من طرف خبر عاجل  
التسميات:
9:17:00 ص

السلام عليكم
كشفت وسائل إعلام إيرانية عن تصريحات مثيرة تنشر لأول مرة نسبت للجنرال حسين همداني، الذي قتل يوم الخميس 8 أكتوبر من عام 2015 في إحدى ضواحي مدينة حلب السورية، وجوهرها تبرير التدخل العسكري الإيراني في سوريا.

وبرأي معارضين إيرانيين من الداخل تتواصل معهم "عربي21"،  يبدو أن هذه التصريحات طرحت في اجتماع سري للجنرال همداني مع قيادات عسكرية وسياسية إيرانية، بحث خلالها الأسباب التي دفعت إيران للتدخل  العسكري في سوريا، والرد على الإصلاحيين الذين ينتقدون ذلك. وتم تسريبها لاحقا إلى أغلب وسائل الإعلام الإيرانية، من أبرزها صحيفة "جام جم" الرسمية، وفي ذات السياق، أي "الرد على الإصلاحيين الذين ينتقدون ذلك التدخل بسبب كلفته الباهظة على إيران".

ويرى المعارضون أن هذا التسريب، وفي هذا الوقت، هو بمثابة "رسالة تحذير من قبل المحافظين والحرس الثوري الإيراني للإصلاحيين، الذين بدأوا بتوجيه انتقادات علنية للتدخل في سوريا، ولعموم السياسة الخارجية للنظام، وجوهر الرسالة برأيهم هي أن انتقاد التدخل هو انتقاد للمرشد شخصيا".

ونقل عن همداني في سياق تبرير الدعم الإيراني لبشار الأسد القول: "لاحظوا الرسالة التي بعثها بشار الأسد إلى المرشد خامنئي، ويظهر فيها كأنه جندي يخاطب قائده العسكري، فكيف تريدوننا أن لا نقف وندعم الأسد ونظامه؟".

ويضيف همداني: "في مجتمعنا داخل إيران يُقال: لماذا ذهبنا إلى سوريا؟ وهذا التساؤل طرح كثيرا، وحتى في الاجتماعات الرسمية مع المسؤليين الإيرانيين: لماذا ذهبنا إلى سوريا؟!"، في إشارة إلى اجتماعات الحرس الثوري مع المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.

ويجيب همداني قائلا: "أول نظام اعترف بالثورة الإيرانية هو نظام البعث السوري وحافظ الأسد، ومنذ بداية الحرب العراقية الإيرانية وقف مع إيران ضد حزب البعث العراقي وضد صدام حسين، ورفض نقل النفط العراقي إلى المتوسط عن طريق سوريا، ووجه ضربة اقتصادية موجعة للعراق بهذا الموقف الداعم لإيران".

ويتابع همداني حديثه عن الأسباب التي دفعت إيران إلى الوقوف بجانب الأسد، قائلا: "عندما كانت الدول الأوروبية ترفض بيع الأسلحة لإيران، وكانوا ينتظرون سقوط النظام الإيراني، فتحت سوريا لنا جميع مخازنها العسكرية، وأرسلت لنا صواريخها، في الوقت الذي كان العالم يرفض بيعنا حتى الطلقات النارية البسيطة".

وهاجم همداني -وفقا للتصريحات المسرّبة- الإيرانيين الذين ينتقدون  دعم الأسد قائلا: "لماذا يجب ألا نذهب لمساعدته (بشار الأسد)؟ لماذا في وقت حاجته ينبغي ألا نساعده؟ إذا كان منزل جارك تشتعل فيه النيران؛ ألا ينبغي أن تذهب وتساعده؟".

وكشف همداني عن نظرة خامنئي لبشار الأسد قائلا: "في أحد الاجتماعات، قال لنا خامنئي: بشار الأسد يحارب بالوكالة عن إيران، ويشارك في معاركنا بسوريا".

ووصف همداني سوريا بأنها مثل محافظة تابعة لإيران، قائلا: "سوريا لا تختلف عن مهران وقصر شيرين، ومعارك سوريا لا تختلف عن معاركنا مع العراق للدفاع عن أراضينا، ولهذا السبب أنا موجود في سوريا".

وتحدث همداني عن مخاوف المسؤولين الإيرانيين من الحرب السورية، وكشف عن ما دار من حديث بين خامنئي ومسؤول إيراني حول سوريا، حيث قال الأخير إن الولايات المتحدة بدأت حربها مع إيران من سوريا، وبعد انتهائها من سوريا سوف تنتقل إلى العراق، فرد خامنئي قائلا: "لا، أمريكا لن تنتقل إلى العراق بعد سوريا، بل ستذهب إلى مواجهة مباشرة معنا (إيران)".

يُذكر أن العميد حسين همداني يُعد من أبرز قيادات الحرس الثوري الإيراني الذين قتلوا بسوريا، وكان صاحب فكرة تشكيل المليشيات الشيعية المسلحة وقوات الدفاع الوطني في سوريا، والتي أسست على غرار تشكيلات قوات "الباسيج" التابعة للحرس الثوري في إيران.

رسالة أحدث
التعليقات
0 التعليقات

0 commentaires:

Propellerads
تدعمه Blogger.
back to top